الأشعة المقطعية

تم في مايو 2002 أُنشاء أول أشعة مقطعية للقلب في مركز القلب الألماني ذات 16 شريحةً الذي كان يُعد الأول من نوعه في العالم، والذي تم تشغيله بالتعاون بين معهد الأشعة والطب النووي وبين طب قلب الكبار و تم استخدامه لإجراء العديد من الفحوصات التي كان من بينها العديد من الأشعة المقطعية الخاصة بالقلب ، ومنذ 2004 نعمل بجهاز الأشعة المقطعية الجديد ذي 64 شريحة، ومنذ سبتمبر 2006 نعمل بأحدث جهاز مضاعف للسرعة (Dual-source CT) .


ما هي الأشعة المقطعية (computertomography)؟

الأشعة المقطعية هى طريقة لعمل رسم الأشعة، ففي جهاز Multislice-CT-Maschine عالى الجودة تدور حول منضدة الالتقاط أنبوبتان إشعاعيتان بشكل مستمر. وفي الجهة المقابلة أي على الجهة الأخرى من المريض توجد أجهزة الالتقاط. وتتكون أجهزة الالتقاط من كشافات عن النشاط الإشعاعي محدب بمقاس 2 x 32 الذي يُُضاء كل واحد منها بمقدار 4.750 مرة في الثانية من نقطتين اثنتين. والمريض لا يرى هذه المكونات فأنابيب الإشعاع و جهاز الالتقاط موضوعين داخل صندوق يسمى (Gantry).
في أثناء الدورة الكاملة للخط الإشعاعي حول جسم المريض تحدث عملية إرسال للأشعة داخل الجسم بشكل مروحي، ثم تقوم الكشافات بتدوين الإشعاعات التي ضعفت قوتها خلف المريض. يقوم جهاز الكمبيوتر انطلاقا من هذا العدد الكبير من المقادير القياسية (مقادير ضعف قوة الأشعة) بتصميم صورة تعكس توزيع الكثافة في الجسم المفحوص. وكما هو الحال في صور الأشعة فإن الأجزاء الصلبة كالعظام أو التكلسات يتم تصويرها بشكل فاتح، في حين أن الأجزاء الأقل صلابة كالأنسجة الدهنية أو الهواء تُعرض كمواضع داكنة جداً، أما الأنسجة الرخوة والسوائل فتكون لها كثافة متوسطة ويتم تصويرها بمقادير رمادية متوسطة.

ما هي الأشعة المقطعية للقلب (Heart-CT)؟

هى عبارة عن تطوير لتقنية التصوير بالأشعة المقطعية ، ويقوم الجهاز بإعداد لقطات دورية عالية الوضوح لمواضع يقل حجمها عن واحد مليمتر. ونظراً لأن القلب في حركة مستمرة فإننا نستغرق أوقات قصيرة جداً في كل دورة التقاط حتى نجنب وجود أي غموض في الصورة. علاوة على ذلك فإن عملية التقاط الصورة تكون مرتبطة برسم القلب الكهربي للمريض. ولا يمكن الوصول إلى عرض تصويري عالي الكفاءة مثل هذا إلا من خلال أجهزة الأشعة المقطعية السريعة. وأسرع جهاز موجود في العالم في هذا المجال هو جهاز مصدر ثنائي Dual-source CT ويستخدم مركز القلب الألماني هذا الجهاز منذ سبتمبر 2006.


يؤدي تصلب الشرايين (الذي هو عبارة عن التغير والتكلس المتزايد للشرايين عند تقدم العمر) إلى تغيرات في جدار الشريان التاجي، ويُعرف هذا المرض بمرض الشريان التاجي، الذي يؤدي إلى حدوث ضيق في الأوعية الدموية أو ربما إنسدادها مما يؤدي إلى ضعف في إمداد عضلات القلب بالدم. وحتى وقتنا هذا لم يُتمكن من عرض تشخيص لأمراض الشريان التاجي إلا من خلال القيام بفحص بالقسطرة. لذا فإن أشعة القلب المقطعية (Heart CT) بمثابة أسلوب جديد في عرض أوعية الشريان التاجي وجدرانه بدون الحاجة إلى قسطرة، حيث تمنحنا هذه الطريقة الغير جراحية صورة دقيقة للقلب، يمكن من خلالها رؤية أدق الأجزاء المتصلبة في جدران الأوعية الدموية. ويتم من خلال حقن مادة ملونة في أوردة الذراع للحصول على صورة في غاية الوضوح للأوعية الدموية التاجية وللتحويلات التاجية الجانبية لتخطي انسداد مجرى الدم، لدرجة أنه يمكن عرض تضيقات أوعية الشريان التاجي الدموية من خلال أشعة القلب المقطعية.

كيف تُجرى عملية فحص القلب بالأشعة المقطعية؟

يتطلب الفحص بالأشعة المقطعية على القلب استخدام مادة ملونة من أجل عرض أوعية الشريان التاجي لذلك يجب إعلامنا قبل الفحص إذا كنت تعاني من حساسية ضد المادة الملونة. ما عليك أثناء الفحص إلا أن تضطجع على ظهرك وأن تتبع إرشادات الممرضة إذا طلبت منك الامتناع عن التنفس لمدة 10 ثواني، وسوف تصل المادة الملونة من خلال الوريد بمنطقة المرفق، وربما يحدث أن تشعر لفترة قصيرة بسخونة شديدة أثناء هذه المرحلة من الأشعة، وهذا الأمر طبيعي جداً ويختفي بعد ثواني قليلة، وعملية الفحص تستمر من 10-20 دقيقة. وأعلم أنه طالما أن جهاز التصوير scanner يعمل فإنك سوف تُترك وحيداً في مكان التصوير ففريق العمل ينبغي أن يحمي نفسه من التعرض للإشعاع الذي يشهده كل يوم، وعلى كل حال فلديك دائماً الإمكانية في التحدث مع المساعدة من خلال جهاز الاتصال الداخلي. وطريقة الفحص هذه تتناسب حتى مع أولئك الذين يتملكهم خوف من الأماكن الضيقة، ذلك لأن أجهزة الأشعة المقطعية الحديثة بها فتحة كبيرة جداً، ومن ناحية أخرى فإن المريض يدخل الجزء الأعلى من جسده فقط في الأنبوبة، ويمكنه العودة إلى المنزل بعد مرور نصف ساعة من إجراء الفحص.

من هم المرضى الذين يتناسب معهم فحص الأشعة المقطعية؟

يتناسب هذا الفحص مع الرجال والسيدات الذين ليست لديهم الأعراض التقليدية لأمراض الشريان التاجي، ولكنهم عرضة لمخاطر كبيرة تتعلق بشرايين القلب، وهذا ينطبق بوجه خاص على الأشخاص المستهلكين للنيكوتين بشكل مرتفع ومن لديهم نسب الدهون المرتفعة و ضغط الدم المرتفع وأمراض السكر. ومن المهم إجراء مثل هذه الفحوصات في حالة عدم وضوح النتيجة التي قد تكون جاءت بها فحوصات أخرى كرسم القلب والتصوير السنتغرافي. علاوة على ذلك فإن هذا الأسلوب يفيد في المراقبة بعد إجراء جراحة التحويلات التاجية الجانبية لتخطي انسداد مجرى الدم
(bypass).


أوضحت نتائج الفحوصات الحديثة أن أشعة القلب المقطعية لا تصلح للمرضى الذين لديهم دعامات في أوعية الشرايين التاجية، حيث أن التضيقات في الدعامات لم يتم التمكن من رؤيتها إلى الآن بصورة اكيدة. وهناك الآن بحوث علمية نأمل أن تتمخض في المستقبل عن إمكانية استخدام الأشعة المقطعية لمراقبة هذه الدعامات. أما السيدات الحوامل فمستبعدات من إجراء مثل هذه الفحوصات بسبب أضرار الإشعاع.

شروط الفحص باستخدام الأشعة المقطعية

ينبغي توافر بعض الشروط من أجل الحصول على صور جيدة للأشعة المقطعية، وهذه الشروط على النحو التالي:

  • دقات قلب منتظمة خالية من الاضطرابات
  • ترددات القلب ينبغي ألا تزيد عن 80 في الدقيقة
  • ألا تكون هناك حساسية تجاه المادة الملونة
  • عدم وجود مشاكل كبيرة في وظائف الكلى والغدة الدرقية (في هذه الحالة الرجاء إحضار فحوصات مختبرية حديثة)


الأسئلة التي تُطرح كثيراً حول الأشعة المقطعية

ليس من الغريب أن يكون عند المرضى أسئلة كثيرة عن هذه الوسيلة نظراً للتطور المتباعد لأجهزة الأشعة المقطعية، فهذه الأجهزة موجودة منذ 1974، ثم تم تطويرأحهزة الأشعة المقطعية للقلب فقط في منتصف الثمانينيات، ولم يتم طرح أجهزة الأشعة المقطعية للقلب السريعة ذات لـ 16 سطراً في السوق إلا في عام 2002، وفي الآونة الأخيرة جاءت الانطلاقة من خلال أجهزة 64 سطراً أو 128 سطراً أو أجهزة Dual-Source. والأسئلة التي ترد هي على النحو التالي:

هل أن الأشعة المقطعية للقلب بديل عن القسطرة؟

لا تسمح جودة الصورة في الوقت الحالي الاستغناء بالكامل عن فحص القسطرة، ذلك لأن الأوعية الدموية المتناهية الصغر لا يمكن رؤيتها بشكل واضح، وعدم جودة الصورة بشكل كافي يعيق عند بعض المرضى وضع تقييم واضح لحالتهم. علاوة على ذلك فما تزال تفاصيل فحوص القسطرة أكبر ثلاث مرات من تفاصيل فحوصات الأشعة المقطعية، وعلى ذلك فإن هناك الكثير من الحالات لا يمكن الاستعاضة فيها عن قسطرة القلب، ولاسيما إذا كانت هناك آلام منبعثة من القلب أو أذا كانت هناك فحوصات أخرى تعكس افتراض كبير لوجود تضيقات في أوعية الشريان التاجي. وعلى كل حال فإن فحوصات الأشعة المقطعية يمكن أن تعطي في الحالات الغامضة لشكوى آلام الصدر وفي حالات النتائج الغامضة للفحوصات الأخرى معلومات هامة عن أوعية الشريان التاجي. وعلى ذلك فإن كثير من المرضى لا يحتاجون إلى القسطرة في حالة قيامهم بفحوصات الأشعة المقطعية.

ما هي أضرار الإشعاع في حالة القيام بـالأشعة المقطعية ؟

بالرغم من إننا نحتاج للحكم على حالة أوعية الشريان التاجي إلى العديد من الصور فإن درجة الإشعاع باستخدام الأشعة المقطعية تساوي تقريبا نفس الدرجة في حالة استخدام القسطرة، حيث يتم أيضاً استخدام الأشعة.

هل يُسمح لي أن أتناول أدويتي قبل القيام بفحوص الأشعة المقطعية أو أن أتناول طعاماً أو شراباً؟

من المهم لإجراء هذا النوع من الفحوص توافر نبض هادئ ومنتظم لدقات القلب، لذلك ينبغي أن تتناول كل أدوية القلب المعتاد منك تناولها، وليس هناك ضرورة للتنازل عن تناول وجبة خفيفة قبل فحص الأشعة المقطعية.

ما الذي يلزم إحضاره معي؟

لإجراء فحص الأشعة المقطعية الرجاء إحضار تحاليل مختبرية حديثة و تقارير عن حالة وظائف الكلى والغدد الدرقية (creatinin & basic TSH)، ونتائج الفحوصات السابقة (مثل رسم اجهاد القلب أو تقارير العمليات السابقة)، فهذه الاشياء تساعد كثيراً في تقييم و الحكم على الأشعة المقطعية فالرجاء احضار نسخ من هذه التقارير.

هل يلزمني الإقامة في المستشفى من أجل إجراء فحص الأشعة المقطعية ؟

لا على الإطلاق، فيمكن إجراء فحص الأشعة المقطعية بدون إقامة، ويمكن للمريض العودة إلى المنزل مباشرة بعد الفحص.

من هم الأشخاص الذين لا تناسبهم فحوصات الأشعة المقطعية ؟

لا تتناسب الأشعة المقطعية مع المرضى الذين لديهم اضطرابات في دقات القلب، والمرضى الذين لديهم دعامات ومن لديهم حساسية ضد المادة الملونة (في حالة اختلال وظائف الكلى أو الغدة الدرقية).

من يتكفل بمصاريف فحص الأشعة المقطعية ؟

تكاليف فحص الأشعة المقطعية بالنسبة لمرضى العيادات الخارجية تتكفل شركات التأمين الصحي الخاصة بجزء منها فقط. إذا كنت ترغب في مزيد من المعلومات عن التكاليف فارجع إلى خط المعلومات المباشر الخاص بمعهدنا.

مجموعة العمل العلمية للأشعة المقطعية

دكتور طبيب شتيفان مارتينوف Dr. med. Stefan Martinoff
المدير الطبي لمعهد الأشعة و الطب النووي

بروفيسور دكتور طبيب ألبرت شومج Prof. Dr. Albert Schömig
مدير عيادة طب قلب الكبار

دكتور طبيب يورج هاوسلايتر Dr.med. Jörg Hausleiter
مساعد مدير عيادة طب قلب الكبار

السيدة كريستينا شفارتسرChristine Schwarzer 
مديرة فريق فنيين الأشعة المقطعية

تليفون الخط المباشر: +49 (0) 89 1218-4534
للتسجيل: +49 (0) 89 1218-4528